أعلان الهيدر

الأحد، 27 مارس، 2016

الرئيسية شلل النوم (الجاثوم) ما هو؟

شلل النوم (الجاثوم) ما هو؟



يُعد شلل النوم أوالجاثوم ظاهرة غريبة حيرت الكثير سابقًا، وتعرف بأنها شعور النائم بحالة من الاختناق وعدم القدرة على الحركة أثناء النوم وقد تأتي مصاحبة لأعراض أخرى منها الصداع النصفي قبل النوم وكذلك انقطاع النفس أثناء النوم.
عرفت الحالة قديمًا بأنها مس شيطاني حتى أن هنري فوسيلي الفنان البريطاني الشهير رسم لوحة لوحش رابض على صدر سيدة نائمة ليمنعها من الحركة.
الأعراض
عادة ما يعاني المصاب بتكرار حالات شلل النوم من اضطرابات النوم، وقد يشعر به النائم أول النوم كما في حالات السقوط الوهمي.
يشعر النائم بشلل تام في العضلات أول النوم أو عند الاستيقاظ، ويجعله بين النوم واليقظة وكأنه في حلم لكنه لا يستطيع الحركة ولا القيام من السرير ولا الكلام، وقد يطغى عليه عالم النوم والأحلام أكثر فيشعر بهلوسة بصرية أو سمعية للحظات بسيطة.
وكما في السقوط الوهمي، قد يتكرر الأمر عند البعض وعادة ما يكون بأسباب مختلفة منها التوتر والإرهاق.
الأسباب والتفسير العلمي
بعد أن وصفه القدماء أوصاف غير منطقية وعلمية منها مس شيطاني، فقد استطاع العلماء حديثًا فهم الأسباب والأعراض، إذ يمر النائم بعدة مراحل خلال النوم منها مرحلة النوم الحالم، والتي تكون بعد ساعة ونصف من بداية النوم إلى قرب وقت الاستيقاظ، وتكون غنية بالأحلام ولها نشاط ذهني واضح. عادة ما يشعر النائم بشلل النوم في نهايتها وقبل الاستيقاظ.
تتميز تلك المرحلة بارتخاء العضلات جميعها عدا عضلة الحجاب الحاجز وعضلات العين الخارجية، وعند خروجه من تلك المرحلة لمرحلة النوم غير الحالم ثم الاستيقاظ والوعي، لا يستطيع التخلص السريع من الارتخاء العضلي الكامل، ما يؤدي للشعور بالتوتر والخوف وتطغى بعض الأطياف من الأحلام السابقة فتسبب شعور بشلل تام وعجز واختناق وعدم قدرة على الكلام والحركة.
تستمر النوبة بين الثواني والدقائق ولا تتعدى بضع دقائق، وتصيب تلك الحالة 3 من كل 10 أشخاص وعادة ما تبدأ في عمر المراهقة.
من الأسباب الأساسية لحدوث شلل النوم، الحرمان من النوم والإرهاق الشديد والتوتر وعدم الحصول على عدة ساعات كافية من النوم لثلاث ليالي متتالية والسهر خاصة لمن لا يعتاد عليه.
العلاج
هذه الحالة لا تعتبر مرضًا ولذلك فإن علاجها هو تفادي مسبباتها ويكمن العلاج في اتباع النصائح التالية
اعتماد سلوك صحي في مواعيد النوم والاستيقاظ
عدم تناول الوجبات الدسمة مساء
النوم على أحد الجانبين بدلًا من الظهر
ممارسة الرياضة
تجنب السهر


تجنب التوتر والقلق قدر المستطاع وتعلم مهارات للتخلص من هذا التوتر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.